FOLLOW US

FacebookInstagramYoutubeLinkedinFlickr

Click here to learn more about the Think Tank 2022 and UPF's effort in the Peaceful Reunification of the Korean Peninsula.

Think Tank 2022

CALENDAR OF EVENTS

October 2022
S M T W T F S
25 26 27 28 29 30 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31 1 2 3 4 5

Peace Message 12 - اسرة الله النموذجية و نداء و مسؤولية مواطني شون ايل قوك

تصدير

 

احبابي، الاسر المباركة في جميع انحاء العالم، سفراء السلام و الزعماء من كل ضروب الحياة.
ان رسائل السلام الاثني عشر التي يحتويها هذا السفر تمثل جوهر تعاليم المحترم الدكتور صن ميونغ مون. انها كلمات ثمينة. ارجوكم ان تقرأوها بقلب يصلي و عقل منتبه و متفتح، لان هذه التعاليم هي بمثابة الكتاب الذي نسترشد به في حياتنا الابدية، و هي تشكل الاساس لخلق عالم سلام ابدي. الاب و الام مون، اللذان ندعوهما الوالين الحقيقيين للسماء والارض و البشر هما متفردان في كل التاريخ. من منظور عناية الله للاصلاح فالله هو الاب الغيبي العمودي بينما الاب و الام مون هما الابوان الحقيقيان المجسدان الافقيان- الوالدان للسماء و الارض و البشر. الاب و الام مون ، الوالدان الوالدان الحقيقيان- هما اللذان ينجزان عناية الله في هذا الزمان من التاريخ. كبشر منسوبين للهبوط فان كل فرد من بدون استثناء يحتاج لان يتطعم في النسب الرباني و الوالدين الحقيقيين من اجل الولادة.

الوالد مون في موقع الوالد الحقيقي، هو تجلي للنموذج الرباني للوالد الحقيقي و المعلم الحقيقي و المالك الحقيقي و الملك الحقيقي. كأب حقيقي، جسد حب الله الحقيقي و الحياة الحقيقية و النسب الحقيقي و قد اعطى كل ذلك للجنس البشري. بذلك يكون شخصية مفتاحية في عملية ارجاع كل ما فقد.

العيش في عالم مثالي مسالم هو امل كل الناس، و المثال الذي تصوره الله في بداية الخلق. مثل ذلك العالم يبدأ بأسرة حقيقية تجسد حب الله الحقيقي. ان حياة الوالد مون و تضحياته و كل منجزاته الواضحة و الاعجازية كانت من اجل وضع الاساس عملياً لتحقيق ذلك المثال.

لقد فتح الوالد مون الطريق لاغلاق حقبة الحرب الباردة، باقتراحه لنظرية مناهضة للنظرية المادية الشيوعية. بالاضافة الى انه بذل نفسه بلا تواني و استثمر جهده طوال حياته لتطوير الحوار بين الاديان، و التصالح و التعاون من اجل السلام العالمي. لاجل ذلك الهدف اسس و اقام العديد من منظمات الاغاثة و الخدمات.

الوالد مون هو شخصية مركزية لحركة عالمية تعمل لتأسيس اسر نموذجية تقوم على القيم المطلقة و الحب الحقيقي. لتطوير هذا النموذج، فقد دشن ملايين الزيجات المباركة بين الثقافات من اجل خلق التجانس و الانسجام بين اعراق الجنس البشري.

انه يقف في مقدمة حركة عالمية تعمل للسلام و يشمل ذلك فيدراليات ربطت بين شعوب الجزر، و اشباه الجزر، و القارات، بما في ذلك فيدرالية تجمع بين احفاد المغول. اضف الى ذلك، بقيام فيدرالية السلم العالميUPF) )- و التي تنتهي جذورها الى الفيدرالية الدينية العالمية IIFWP) ) – فقد دشن حركة لتأسيس امم متحدة ذات طابع هابيلي تمثل حجر الزاوية لجهوده لبناء عالم من السلام الابدي. داعماً لتلك الجهود، فقد اسس "شرطة مملكة السلام" و "قوات مملكة السلام" لتقوم بعملية بناء السلام على مستوى العالم.

كذلك فقد اسس الوالد الحقيقي مؤسسات عالمية مختلفة في مجال التعليم، والثقافة و الفنون و الرياضة و الصناعة. هذه المنجزات الباهرة كلها تم انجازها لتحقيق ارادة الله و تحقيق عالم مثالي يتميز بالحرية و السلام و الوحدة و السعادة. مثل ذلك العالم هو امل كل البشر.

من الضرورات الباطنية الاساسية السابقة لتحقيق العالم المثالي المسالم هو ظهور اسرة يكون مركزها نموذج الله للحب الحقيقي. في الاصل اراد الله لحبه ان ينتج ثماراً خلال الاجيال الثلاثة من اسرة آدم، سلفنا الاول. و يتحقق ذلك من خلال اكمال القاعدة الرباعية الاسرية، أي قاعدة يعيش فيها الله و الزوج و الزوجة و الاولاد في انسجام. أي ان حب الله الحقيقي و حياته الحقيقية و نسبه الحقيقي يتم تأسيسهم بقوة ليتمددوا افقياً على الارض باكتمال الاجيال الثلاثة، بداية بآدم و حواء، و اولادهما و احفادهما. و لكن بهبوط السلفان الأولان، شعرت السماء بحزن رهيب لعدم تمكنها من احتضان الاحفاد و الحفيدات.

في 12 سبتمبر 2005، دشن الوالد مون فيدرالية السلم العالمي و انطلق في جولة تأسيس عالمية شملت 120 دولة حيث اسس فروع قومية للفيدرالية. بعد تلك الرحلة، سافرت الام مون و معها الاولاد من نوع قابيل و نوع هابيل، في جولة عالمية ثانية شملت 180 دولة، لاجل اعلان الطريقة السماوية و مباركة زيجات على المستوى القومي.

على هذا الاساس بارك الوالد و الوالدة مون زواج 4 من احفادهما في 28 اغسطس 2006 مؤسسين و بصورة كاملة قاعدة النصر لمباركة الاسرة المثالية ذات الاجيال الثلاثة على اساس القاعدة الرباعية المكتملة.

بعد مباركة الاحفاد الاربعة، وحد الاجيال الثلاثة في الاسرة الحقيقية قواهم لكي ينطلقوا في جولة عالمية ثالثة. كانت تلك الجولة عملاً تاريخياً لتوسيع قاعدة النصر العالمية التي تأسس من خلالها كلياً نموذج حب الله العمودي على الارض باكمال القاعدة الرباعية عبر الاجيال الثلاثة.

اضف الى ذلك، فقد وجه الوالد و الوالدة مون بنشر رسائل السلام تلك عبر اربعين لغة بمناسبة عيد ميلادهما في 2007 (يصادف هذا العام عيد ميلاد الوالد مون الثامن و الثمانين،Misoo ) و كذلك وجها بان يقوم 12 الف سفير سلام بنشر تلك الرسائل عبر العالم.
لحسن الحظ بالنسبة الينا فقد سعدنا بفائدة هذا الحظ السماوي و العناية الالهية لسبب بسيط، هو اننا نعيش في نفس عصر الوالدين الحقيقيين. هذا زمن فيه امل كبير، فيه تتحقق كل المثل التي تمناها الناس.

لنجعل من انفسنا القوة الرائدة لتحقيق العالم المثالي المسالم و ذلك بان نجعل من هذه الرسائل في هذا السفر ككتاب نسترشد به في حياتنا، و باتباع طريق الحب الحقيقي الذي افتتحه الوالدان الحقيقيان.

شونغ هوان كواك
رئيس فيدرالية السلم العالمي
فبراير 2007

 

* * *

 

رسالة السلام # 12

اسرة الله النموذجية و نداء و مسؤولية مواطني شون ايل قوك

(المحرر:  كلمة المحترم الدكتور، صن ميونغ مون في 23 فبراير، 2007 في عيد ميلاد الوالدين الحقيقيين، و احتفال الذكرى الثامنة و الثمانين لميلاد الوالد الحقيقي (ميسو) المقام في قصر شون جونغ للسلام بجمهورية كوريا)

السادة رؤساء الدول الحاليين و السابقين، المحترمين. الضيوف من داخل الوطن و من الخارج الذين يحبون السلام و الذين يجتمعون هنا من كل اركان الارض للاحتفال بهذا اليوم!
اولاً مع زوجتي د. هاك جاهان مون، و كل اسرتنا اود ان ارحب بكم جميعاً في هذه المناسبة. نود ان نعبر عن خالص شكرنا لمجهودكم في الصف الامامي لانجاز مهمة تطوير فيدرالية السلم العالمي و تحقيق السلام لكل البشر.
كما تعلمون، بعد احتفالات التتويج باعتباري ملكاً للسلام و التي تمت في مجلس الشيوخ الامريكي و المجلس الوطني الكوري في 2004- اسست فيدرالية السلم العالمي في مدينة نيويورك في 12/9/2005. على اساس تلك الانتصارات، اقمنا حفل دخول قصر شون جونغ للسلام و تتويج الوالدين الحقيقيين كملك و ملكة للسلام في السماء و الارض. هذه هي الخطوات العملية لاقامة مملكة السماء في الارض، شون ايل قوك.
ان عناية السماء تتقدم بسرعة في كل يوم. في مسيرتها لاقامة شون ايل قوك فان اليوم يبدو و كأنه الف سنة و الالف سنة تبدو كاليوم الواحد.
زعماء العالم المميزين، هذا العام 2007، السنة السابعة للشون ايل قوك، هو عام له معنى في عمل العناية الالهية في هذه السنة المقدسة. اليوم ايضاً هو يوم مهم لانه و على الطريقة الكورية هو يوم ذكرى ميلادي الثامن و الثمانين، و كذلك هو العيد الخامس و الستين لميلاد زوجتي د. هاك جاهان مون. لاحياء ذكرى هذا اليوم و لكي نجدد عزمنا اود ان اقدم لكم كلمة، تلخص رسالة السماء التي قدمتها انا و زوجتي و الاجيال الثلاثة من الاسرة الحقيقية الى 6.5 بليون انسان في العالم خلال السنتين الماضيتين. انها من اجل تذكيركم مرة اخرى بموقعكم و مهمتكم من منظور العناية الالهية و للتأكيد على اهمية العصر الذي نعيش فيه. عنوان هذه الرسالة هو "اسرة الله النموذجية و نداء و مسؤولية مواطني شون ايل قوك.

 

هدف الله من الخلق و الاخلاق الجنسية المطلقة
قادة العالم المحترمين : ما هو في رأيكم هدف الله النهائي من خلق الانسان؟ ببساطة من اجل اختبار و ممارسة الفرح عبر ارتباطه مع اسرة نموذجية ممتلئة بالحب الحقيقي. كيف تبدو الاسرة النموذجية؟
ببساطة، الاسرة المثالية هي نموذج للاطلاق و السلام و التي امن فيها اعضاؤها علاقة الاب الابن مع الله. هنا نعيش في معية الله الذي هو ابونا.
خلق الله آدم و حواء و جعل منهما سلفي البشرية الاولين من اجل تكوين اسرة نموذجية و تأسيس نموذج السلام. لقد التزم الله تماماً برعايتهما كابن و ابنة له،  لكي يرتبطا معه عبر الحب الحقيقي و الحياة الحقيقية والنسب الحقيقي.

الاخلاق الجنسية المطلقة
السيدات و السادة كان من المهم لآدم و حواء، ان يؤسسا اسرة نموذجية مسالمة. ان الله الموجود المطلق خلق البشر كأبناء له لكي يغرس فيهم القيم المطلقة على اساس المعيار المطلق. عليه على البشر ان يتبعوا ذلك المعيار المطلق التزاماً بمتطلبات طريق السماء. هذا يعني انه علينا ان نتيع مسار حياتنا المقدرة كي نلازم الله الموجود المطلق كأب لنا. اي لكي يكمل البشر نفوسهم على شبه صورة الله و يحققوا قيمة الانسان ذا الشخصية و الذي يستحق ان يسمى ابن او بنت للموجود المطلق، يكون عليهم ان يتبعوا الطريق على اساس المعيار المطلق الذي قررته السماء. جوهر هذا الطريق هو الاخلاق الجنسية المطلقة.
العتبة الاولى هي تحقيق الاخلاق الجنسية المطلقة – اي اقامة معيار الطهارة الجنسية المطلقة - قبل الزواج.
بعد ولادتنا، نمر بعملية النمو، و فيها نمر بمرحلة الطفولة و الصبا في سلام و امان في محيط الاسرة و تحت رعاية و محبة الوالدين. بعد ذلك ندخل مرحلة المراهقة، و التي تؤشر لحياة ديناميكية جديدة. هذه هي اللحظة التي نبدأ فيها الرحلة لنكون انساناً مطلق- باطنياً من خلال اكتمال الشخصية و ظاهرياً بالوصول الى سن النضج. و لكن في ذلك الوقت توجد متطلبات مطلقة على الانسان ان يتمسك بها، كائناًُ من كان، انها المحافظة على العفة.
العتبة الثانية هي نموذج الاخلاق الجنسية المطلقة في علاقة الزوج و الزوجة، التي هي اثمن من الحياة نفسها، هذا هو القانون السماوي للاخلاص المطلق. الزوج و الزوجة هما شريكان ابديان اعطي كل منهما للآخر بواسطة السماء. من خلال انجاب الاطفال يصبحان شركاء في خلق الحب الحقيقي و الحياة الحقيقية و النسب الحقيقي، و المصدر الاول لذلك الحب المطلق الفريد و غير المتغير و الازلي. هذا بسبب ان الفرد لوحده لا يمكنه ان ينجب اطفال حتى لو عاش الف سنة. كيف يمكن للناس الذين حافظوا على عفتهم قبل الزواج و ارتبطوا في طهارة في الزواج بواسطة السماء ان ينحرفوا عن طريق السماء و يضلوا في الطريق الخطأ؟
السيدات و السادة، الاخلاق الجنسية المطلقة هي البركة الكبرى التي اعطتها السماء للبشر. بدون الالتزام بالمعيار المطلق للاخلاق الجنسية المطلقة ينغلق الطريق امام اكمال الشخصية و النضج الروحي. اكثر من ذلك، بدون تأمين قاعدة الاخلاق الجنسية المطلقة في اطار اسرة حقيقية بواسطة اناس كاملين، لن يكون لله ان يؤسس مقامه كاله شخصي و اله متجلي متجسد. 
لذلك لو تمسك آدم و حواء بالاخلاقية الجنسية و حققا الكمال الفردي- كمال الشخصية-  تبعاً لارادة الله و دخلا في علاقة زوجية بمباركته لحققا الوحدة الكاملة معه. كان الله سيقيم في ذلك الاتحاد. كذلك ابناؤهما كانوا سيرتبطون بذلك النظام المقدس للحب، و يتمتعون بعلاقة مباشرة مع الله كأب لهم.

صفات الحب الحقيقي
اذن ما هو الحب الحقيقي؟ ان جوهره ليس التلقي و انما هو العطاء اولاً و ان تعيش من اجل الآخرين و من اجل الكل. الحب الحقيقي يعطي و ينسى انه اعطى و يستمر في العطاء دون توقف. الحب الحقيقي يعطي بفرح. اننا نجده في قلب الام السعيد الفرح المحب و التي تحتضن ابنها في صدرها و تغذيه منه. الحب الحقيقي هو حب تضحية، مثل الابن المخلص الذي يحصل على اكبر متعة عند مساعدة والديه.
عندما نرتبط معاً بالحب الحقيقي فاننا سنكون معاً للابد و نحقق السعادة لبعضنا البعض باستمرار. جاذبية الحب الحقيقي تجلب كل الاشياء في الكون تحت اقدامنا. حتى الله سوف يأتي ليقيم معنا. لا شيء يمكن مقارنته بقيمة الحب الحقيقي. الحب الحقيقي لديه القوة لازالة الحواجز التي خلقها الانسان الهابط، بما في ذلك الحواجز بين الدول و الحواجز بين الاعراق و الاديان.
ان اهم صفات الحب الحقيقي عند الله هي انه مطلق فريد و غير متغير و خالد. و عليه كل من يمارس الحب الحقيقي فانه سوف يعيش مع الله في سعادة و يسعد بحقه في المشاركة في العمل الالهي. لذلك فان الحياة التي نعيشها من اجل الآخرين، حياة الحب الحقيقي، من المتطلبات القبلية لدخول ملكوت الله.

مملكة السماء و الحب الحقيقي
السيدات والسادة: أي مكان هي السماء؟ باختصار السماء هي العالم المغمور بحب الله الحقيقي و الذي محوره الحب الحقيقي، حيث الحب الحقيقي في أي مكان فيه. في التعابير الخارجية و في الافكار الداخلية. كل حياة داخل ذلك العالم مليئة بالحب الحقيقي من البداية و حتى النهاية. ابناء السماء ولدوا عبر الحب الحقيقي و يعيشون في الحب الحقيقي و يتبعون مسار الحب الحقيقي في طريق حياتهم، حتى اليوم الذي ينتقلون فيه للعالم الآخر (عالم الروح).
السماء هي المكان الذي يعيش فيه كل فرد من اجل الآخر، و عليه فان التناقض و الصراع ليس لهما مكان في مثل ذلك العالم. انه ليس عالما يحكمه المال او المركز او القوة. في مثل هذا العالم يكون نجاح أي فرد فيه يمثل نجاحاً للكل و رغبات أي فرد فيه تمثل رغبات الكل و سعادة و فرح أي فرد فيه يمثل سعادة و فرح الجميع.
السماء هي العالم المليء بهواء الحب الحقيقي، حيث يتنفس الجميع الحب الحقيقي. حياتهم تمتليء حباً في كل مكان و في كل الاوقات. مواطنوا السماء مرتبطون جميعاً مع بعضهم عبر عضويتهم في النسب الالهي. و هنا فان كل العالم و كل فرد فيه مرتبطون مع بعض في علاقة لا انفصام لها، مثل ارتباط الخلايا في الجسد. الحب الحقيقي- الذي هو جوهر الله- هو القوة الوحيدة التي تحكم السماء. و عليه فان وجود الله ايضاً من اجل تحقيق الحب الحقيقي.

اهمية النسب
هل تعلمون اكثر ما احزن القلب الالهي مسبباً له اعظم الاسى عبرالتاريخ منذ هبوط آدم و حواء؟ لقد فقد الله نسبه. بهذا الفقدان فقد الله قاعدة الاخوة البشرية و فقد حتى ملكيته للخليقة. ان النسب الالهي اكثر اهمية من الحياة نفسها. و لكن ذلك فقد، بدون هذا النسب فان ثمرة الحب الحقيقي  و الحياة الحقيقية لن تنضج ابداً.
السيدات و السادة، ان النسب اهم من الحياة و اكثر اهمية من الحب. الحياة والحب يتحدان معاً لصنع النسب. لا يمكن تأسيس النسب اذا كان أي من الحب او الحياة غائب. و عليه فانه من بين الثلاث: الحياة و الحب و النسب يكون النسب هو الثمرة. نسب الله يحتوي على بذرة الحب الحقيقي. ان النسب الالهي يعطي المجال للحياة و يعطي البيئة الحقيقية.
عليه و لكي نصبح افراد حقيقيين تصورهم الله ، أي افراد بشخصية مثالية، و لكي نؤسس اسرة نموذجية فاننا نحتاج في البداية ان نرتبط بالنسب الالهي. لنمضي خطوة للامام، فقط عندما نرتبط بنسب الله فانه يصبح من الممكن ان نخلق مسكناً له- الامة النموذجية.
ارجوكم ان تحفروا اهمية النسب داخل قلوبكم لانني لا استطيع توضيح هذا المعنى بما يكفي. ذلك لان علاقة الوالد – الابن هي الاسمى و الاهم بين كل العلاقات و ان تلك العلاقة هي الطريق الوحيد الذي ينساب من خلاله النسب الالهي ليعيش للابد. لابد ان تكونوا واضحين في هذه النقطة.

بركة الزيجات بين الثقافات
السيدات و السادة الافاضل: ان ارتباطنا بالنسب الشيطاني احدث كثيراً من المعاناة عبر التاريخ. علينا الآن ان نتحرك بقوة لازالته و ان نطعم انفسنا في جذر و نسب الوالدين الحقيقيين. لماذا نستمر بكل سخافة في العيش و الموت كشجرة زيتون برية. اين نجد المسار الذي يمكننا من الهروب من هذه الدورة المكررة.
يتم ذلك عبر زواج البركة المقدس. زواج البركة يعطيكم النعمة لكي تتطعموا في شجرة الزيتون الحقيقية. لقد تم تأسيس هذا الزواج بواسطة الوالدين الحقيقيين، و اللذين سيجلبان نسب الله الحقيقي للانسانية. بدون تغيير نسبك لا يمكنك تغيير بذورك.ان افضل طريقة لارجاع الناس الى موقع ابناء الله بتغيير نسبهم يكون عبر التزاوج بين الثقافات. انها زيجات تساهم في العمل الضخم لتجاوز الحواجز بين الثقافات و الاعراق و الدول الاديان، و لخلق اسرة بشرية واحدة. انه عمل ينهي كل العداوات. انه شعيرة مقدسة لتغيير النسب يتم فيه اعادة خلق الجميع من خلال الوالدين الحقيقيين. انهما ملك و ملكة السلام. تجلي الله الظاهر، بهما يمارس الله عنايته في هذا العالم.
ان الطريق الآن مفتوح لكل البشر لتغيير نسبهم من خلال تناول النخب المقدس الذي اقامه الوالدان الحقيقيان.. ستكون البركة لك لتأسييس اسر حقيقية. المسؤولية التي نوديت من اجل تحقيقها هي ان تعلم الآخرين، بدون تأخير، بان اكمال حياة الاخلاق الجنسية المطلقة من خلال بركة الزواج بين الثقافات هو الوسيلة المثلى و المناسبة لتأسيس عالم مثالي و نموذجي هنا على الارض.

اسرة من ثلاثة اجيال تعيش مع بعضها البعض
السيدات و السادة، تضع العائلة نموذج العيش معاً في تناغم. انها نموذج الاسرة المثالية. هناك لدينا الحب و الاحترام بين الآباء و الابناء،الاخلاص و الحب بين الزوج و الزوجة، الثقة و الاعتماد بين الاخوة. هذا يعني أنك تحتاج لأن تؤسس عائلة حقيقية تنبثق فيها ساق الحب الحقيقي من جذر الحب الحقيقي وتنتج ثمرة الحب الحقيقي.
على هذا النمط, الأجيال الثلاثة الأجداد, والآباء, والأحفاد والحفيدات يجب أن تعيش معاً كعائلة واحدة, تخدم الله أبدي الوجود. ان رغبة الله هي ان يرى مثل هذه الاسر و مسؤوليتك  كمسيح قبلي و سفير للسلام هي ان تسعى لتؤسس ذلك، عائلة الشون إل قوك, مملكة الله. السيدات و السادة، يجب أن تكونوا عائلات سيشتاق لها الله بعد أن كان بعيداً. يجب أن تنمي عائلة يستطيع أن يزورها الله بحرية زيارة أب لأبنائه. هذا هو العيش تحت خدمة الله. لمثل هذه العائلة, يصبح الله المدبر الرأسي لضميرك، و ضميرك هو الفاعل العمودي لجسدك. عليه فان وحدتك مع الله توحد عقلك و جسدك.
اعضاء الاسرة الذين اسسوا ذلك المحور العمودي يمكنهم تكميل عوالم الحب الاربعة، الحب الأبوي, والحب الزوجي, وحب الأبناء, وحب الإخوة. تلك الاسرة تربط بين جميع الاتجاهات، الفوق مع التحت, والأمام مع الخلف, واليسار مع اليمين, و هم يدورون حول بعضهم في حركة كروية ابدية. هذا هو نموذج الله الابدي و الاسرة النموذجية التي تمتد لتكون امم نموذجية و مملكة نموذجية مسالمة.
هذا يعني اننا نحتاج الى الحركة التي تسعى من اجل مجتمع ذي وجود متبادل، و ازدهار ومنفعة للجميع، و قيم كونية مشتركة. نحن في حاجة لإنشاء عائلة واحدة كبيرة تضم البشرية عامةً محطمة تلك الحواجز الموجودة في قلوبنا مزيلة بذلك أيضا جميع الحواجز الموجودة بين الامم، هذه  الحركة تبدأ  من عائلة واحدة.
لو كان هذا العالم ملىء بمثل تلك العائلات الحقيقية، لكان هذا العالم محكوم بطريقة سماوية بواسطة قوانين سماوية، من دون الحاجة إلى محامين أو قضاة.
منْ من الممكن أن يكون الأكثر معرفةً بأفعالكم الخيرة أو السيئة؟ أجدادكم، أباؤكم، أزواجكم، وأبناؤكم هم الأشخاص الأكثر معرفة بأعمالكم. هل من أمر قد يستحيل حله داخل العائلة؟ عندما يضع الآباء والأبناء، الزوج والزوجة، الأشقاء ذووا الأعمار المختلفة، جميعهم يضعون مثال عيش الواحد من اجل الآخر، كيف يا ترى سيتمكنون من القيام بأعمال لا تغتفر؟ أي فرصة ستتاح لهم للقيام بأعمال إجرام؟ لذلك فإن العالم المحكوم بالطرق السماوية والقوانين السماوية هو عالم طبيعي لا متناهي تملؤه الحقيقة والمنطق الصافي. انه عالم وسط الظهيرة ذو القيم المطلقة بلا ظلال.
لذلك كل واحد منا عليه ان يفهم ان العناية تنادينا لتأسيس اسر حقيقية. انه الطريق لتطوير تأسيس مملكة السلام الكوني على الارض.

التركيب المزدوج للكائن البشري و عالم الروح
بالنظر الى تركيب الانسان من زاوية مختلفة، نلاحظ ان الله خلقنا ككائنات بصفات ثنائية. لقد خلق اجسامنا المادية كجسم مصغر للعالم المادي الملموس، و اجسامنا الروحية تمثل و تسود العالم الروحي. عليه فالانسان يعيش مائة سنة تقريباً في العالم المادي، و عندما يتوقف الجسم المادي عن العمل يعبر بصورة طبيعية و تلقائية الى عالم الروح.
بهذه الطريقة و بالرغم من انه لا ندرك ذلك بعيوننا الجسدية الا ان عالم الروح هو الامتداد الطبيعي الحتمي لحياتنا على الارض, انه موطن الانسان الابدي الاول الذي خلقه الله.
كما ترون، ان عالم الروح حقاً موجود. انه ليس عالماً تم تخيله للوجود. نحن لسنا في موقع خيار حياله. انه ليس عالم يمكننا ان نمض اليه اذا رغبنا و نرفض الذهاب اليه اذا لم نرغب. تماماً كما ان الله ازلي غير متغير، فان عالم الروح الذي خلقه هو كذلك ازلي و غير متغير. تماماً كما اننا نعيش في العالم المادي باجسامنا المادية و نقيم كل انواع العلاقات بالعالم الموجود فاننا حتى في عالم الروح مقدر لنا ان نذهب و نعيش فيه باجسامنا الروحية مكونين و محافظين على علاقات مع كل الظواهر في عالم الروح.

الحياة على الارض من اجل تكميل النفس الروحية
في العلاقة ما بين روح الإنسان وجسده الحسّي، الروح هي الأهم مقارنةًً بالجسد. يدوم الجسد الحسي لحوالي مئة عام قبل التوقف عن العمل، لكن الروح تدوم للأبد، متفوقة بذلك على الزمان والمكان. بغض النظر كم يهتم لمظهرة شخص ما أو كم يسافر في العالم الحسي، فهو سيموت لا محالة.
لذلك، قبل انتقالكم إلى العالم الآخر، يجب عليكم أن تنالوا الوحدة بين جسدكم الحسي وذاك الروحي عبر عيش حياتكم الأرضية بطريقة تلتقي مع مقاييس العالمين الحسي والروحي. بكلام آخر، تقع عليكم مسؤولية كمال أرواحكم داخل أجسادكم الحسية في حياتكم التي تعيشونها في العالم الحسي الملموس.
هذا لا يعني بأن كمال أرواحكم يتم تلقائياً. فقط في حال وجود العنصر الأساسي، وهو نيلكم الوحدة الكاملة بين عقولكم وأجسادكم خلال حياتكم الأرضية عن طريق التعبير عن المحبة الحقيقية في أعمالكم، تصبح أرواحكم كاملة النضج.
أثناء حياتكم على الأرض، كل عمل وحركة تقومون بها تسجل على روحكم، من دون استثناء باتخاذ القوانين العامة السماوية كمقياس. وفقاً لذلك، ستدخلون إلى العالم الروحي متخذين بذلك شكل أرواحكم التي عليها سجلت حياتكم الأرضية بدقة تبلغ 100%. أرواحكم ستعرض بصدق كيفية قيادتكم لحياتكم على الأرض سواء أكانت ناضجة بالخير أم كانت حياة دودية متعفنة خاطئة. هذا يعني بأن الله لن يحاكمكم بل أنتم ستحاكمون أنفسكم.

مسار حياة الوالدين الحقيقيين
السيدات و السادة: إن حياة المحترم مون، الذي بلغ الثامنة و الثمانين اليوم هي حياة حزينة، موسومة بالمعاناة والاضطهاد الذي لا يوصف. أن آدم الثالث، الأب الحقيقي، عليه ان يصلح عبر التعويض و يحول فشل آدم الاول و الثاني الى نصر. ان رسالة الأبوين الحقيقيين، لا تقف فقط عند إكمال رسالة المخلص، المسيح المنتظر، و انما تشمل مهمة كل الشخصيات التاريخية التي انبثقت منها اديان العالم.
انه عمل مثل عملية الخلق الاول يشمل العمل العظيم لإعادة إرشاد البشرية بحيث إخلائها من وجود أي ثغرة للخطيئة. لقد قام بهذا العمل لوحده بدون ان يناقش اي احد حوله. لقد كان درباً ساقه إلى طرقات شائكة عبر البراري – طرقات اضطر إلى ان يسلكها بمفرده. متأرجح في أحيان عدة بين الحياة والموت ومتقيءً الدماء، لكنه كان مضطراً للنهوض من جديد كطائر الفينيق (العنقاء) ليبقى صادقاً لوعده مع الله لتأسيس نموذج مطلق للعفة الجنسية.
لقد اضطر المحترم مون لتحمل السجن ست مرات، مع انه كان بريئاً: وكان ذلك لأجل عمله بالحركة الاستقلالية تحت الأرض اثناء دراستة في اليابان في شبابه المبكر. وكذلك لنشر إرادة وكلمة الله في بيونغ يانغ، التي كانت تحت سيطرة الحكم الشيوعي مباشرةً بعد استقلال كوريا من الاستعمار. وأيضا سجن في عهد حكومة سينغمن ري، بعد ولادة كوريا الجديدة كوطن حر مستقل. وعلاوة على ذلك، سجن في الولايات المتحدة الاميركية، البلاد التي تقدم نفسها إلى العالم بفخر على أنها مثال الديموقراطية. من على الأرض سيتمكن من فهم سيرة حياة المحترم مون المليئة بالأحداث و التي عاشها من اجل اكمال النموذج المطلق للاخلاق الجنسية.
لقد كانت حياته حياة مأساوية، تحملها بصبر شديد من اجل الله الذي يستحق هذه المعاناة و التعاطف، ومن اجل خلاص شعوب العالم الهابط الذين يعانون في مملكة الموت المحتم. حتى الآن، إن كان لأحد ان ينظر إلى قلبي و بإلقاء كلمة عطف، سأنفجر في البكاء والدموع ستتدفق مثل الشلال.
السيدات و السادة: عندما يصير الانسان عجوزاً في الثامنة و الثمانين، يكون من الطبيعي ان ينظر الى ما مضى من حياته ليستعد لدخول العالم الآخر. و لكن حياتي تبدأ من الآن.
ليس لآني لدي ارتباطات كثيرة بالحياة. و انما لانه ما زال علي ان اكمل رسالتي كوالد حقيقي لخلاص البشر الذين يعانون في عالم الهبوط، بلا قدرة للهروب منه.
الآن الزمن الثوري لما بعد مجيء السماء، زمن الحصاد قد جاء. في هذا العام ساواصل قيادتكم جميعاً في مجال الثورة الكونية لاصلاح البشرية. رجاءً لا تترددوا! دعونا نمسك بايادي بعضنا و نمسك كلنا بالاعلان السماوي و نستجيب للنداء و نقوم بمسؤوليتنا! كيف نحول عيوننا عن الواقع الذي يموت فيه عشرات الآلاف من اخواننا و اخواتنا بلا حول لهم و لا قوة و هم ينتظرون الخلاص؟

قدوم عصر مملكة السلام المثالية
الزعماء الذين يحبون السلام، أنتم الآن تعيشون في الزمن الأكثر مباركةٍ ومجدٍ في التاريخ. لقد جاء عصر مجيء السماء. أنا الآن أعلن عن بداية حقبة سماء جديدة وأرض جديدة, التي طال انتظارها من بلايين أسلافكم في عالم الروح الذين جاؤوا و مضوا عبر التاريخ: هذه حقبة مملكة العالم المسالم والمثالي. مؤسسو الديانات الأربعة العظماء و البلايين من الأسلاف الطيبين نزلوا إلى الأرض ليقودوكم في الطريق الإلهي. إن العصر الذي يمارس فيه عالم الفساد والخراب ألاعيبه بالسماح لأولئك الأشرار بأن يعيشوا أحسن من الآخرين, في طريقه إلى الزوال.
ان فيدرالية السلم العالمي، و التي تقف كأمم متحدة هابيلية على المستوى العالمي, ستجدد الامم المتحدة الحالية ذات الطابع القابيلي من خلال تحقيق عالم مسالم و مثالي و الذي هو نموذج الله الخالد للخلق، و كذلك ستقدم قيادة لمملكة السلم العالمية المثالية في مستوى جديد.
ان فيدرالية السلم العالمي التي ولدت من جهودنا المشتركة تمثل نصر الله و ثمرة دم الوالدين الحقيقيين و عرقهم و دموعهم. انها امل العالم المرتجى. ستلعب دور مملكة السلام الهابيلية و تمثل سيادة جديدة للسلام العالمي و الذي يعرف في اللغة الكورية بال "شون ايل قوك"، الشريك المقابل للامم المتحدة القائمة ذات الطابع القابيلي.

مهمتنا في عصر ما بعد مجيء السماء
ان عهد ما بعد مجيء السماء و الذي افتتحه الله و الوالدان الحقيقيان هو عصر تحدث فيه الكثير من التغيرات الدراماتيكية. ان مهمتكم هي ان تجعلوا هذا العصر ينموا ويعطي ثماره ببركة و عظمة.
لقد ذكرت انه و في عصر ما بعد مجيء السماء لا بد من استعادة النسب الحقيقي الذي تم فقدانه عند هبوط آدم، و ذلك عن طريق تلقي بركة الزواج المقدس بواسطة الوالدين الحقيقيين. ان عناية الله و تدبيره لبركة الزواج يجب ان تتم عبر خمس مراحل، على مستوى الفرد، و الاسرة و القبيلة و العرق و الامة.
هذا هو الوقت الذي تكون فيه الشمس عمودية فوق الرؤوس مباشرة - على سبيل المجاز- بحيث لا يوجد ظل. و هذا معناه ان عصور ما قبل مجيء السماء بما في ذلك العهد القديم و العهد الجديد و العهد المكمل قد تم تجاوزها جميعاً. لقد تطلبت تلك العصور آلام الرجعى و التعويض لدرجة لا يمكن قياسها، في سبيل اعادة خلق النموذج. الوقت الحالي يماثل المرحلة التي سبقت هبوط آدم، مرحلة بناء العالم المثالي الاول. انه عصر الحب الحقيقي الذي هو كامل الشمول، كامل القوة و لديه سلطان على الجميع. انه عصر القلوب الذي يتوحد فيه عالم الروح و عالم المادة كعالم واحد ارتكازاً على الوالدين الحقيقيين، ملكي السلام. اي انه عصر مملكة السلام و الوحدة في السماء و الارض.
السيدات و السادة، ان مهمتكم و مقامكم قد صارا واضحين. لقد اوضحت انه في اطار النعمة الالهية من خلال الوالدين الحقيقيين انفتح الطريق لكل الناس لكي يغيروا نسبهم من خلال تناول النخب المقدس، ليتلقوا المباركة و يأسسوا اسراً حقيقية. ان الطريقة المثلى لتأسيس عالم مثالي و مسالم في الارض يتم عبر اكمال حياة تقوم على الاخلاقية الجنسية المطلقة بواسطة بركة الزاوج عبر الثقافات. ان بركة الزواج عبرالثقافات هو نعمة ترث بواستطتها نسب السماء. لقد اصبحتم تعرفون بوضوح ان رسالتكم و النداء الموجه اليكم هو ان تعلموا هذه الاشياء بلا ابطاء. فوق كل ذلك، عليكم الآن ان تتحركوا متخطين لمفاهيمكم و تصوراتكم و مدركاتكم لتنجزوا ذلك النداء و المسؤولية التي كلفتم بها كوارثين للوالدين الحقيقيين و كممثلين لهما. لا يوجد زمن لنضيعه، ان يوماً رهيباً للحساب سيأتي اذا فشلتم في هذا النداء.

المسؤولية و المهمة التي اعطتنا اياهما السماء في عصر ما بعد مجيء السماء
اثناء حفل دخول قصر شون جونغ للسلام و مراسم تتويج الوالدين الحقيقيين كملك و ملكة للسلام الكوني و الذي اقيم في 13 يونيو 2006 من العام الماضي، اعلنت الواجبات و المهام السبع على مستوى الكون لنكون مواطنين في "شون ايل قوك". ارجو ان تكونوا منتصرين في اكمال تلك الواجبات و المهام الاساسية.
زعماء العالم، ارجوكم كونوا امراء و اميرات حقيقيين يعيشون في معية الله  كوالد حقيقي، لانه هو ملك السلام للجموع. دعونا نبني مملكة عالم السلام النموذجية ذات السيادة السلمية المقدسة، بملازمة الوالدين الحقيقيين، الذين تم تتويجهما كملكين للسلام العالمي و التحرر الابدي و الحرية- حيث لا توجد حاجة لمخلص، مسيح او مجيء ثاني للمسيح- و انجزوا مسار الابن البار و البنت البارة، و مسار الابطال و القديسين و مسار الاسر ذات الابناء و البنات الربانيين.
دعونا نقيم اسرة نموذجية مثالية لكي ننجز الاستقرار الكامل للعالم المثالي للتحرر و الحرية الكاملة في السماء و الارض و مملكة السلام الخيرة و التي يمكننا فيها ان نستمتع بالرفاهية و السلام الابديين الفريدين المطلقين، و الذي يكون موطناً للسلام الكوني الذي سيحمد للابد!
ليبارك الله في اسركم و اممكم و في العالم للابد!
شكراً لكم